هولندا لا تمطر رطبًا

Den Haag Den Haag Den Haag Het Gemeentehuis

  • Title: هولندا لا تمطر رطبًا
  • Author: علاء الجابر
  • ISBN: null
  • Page: 415
  • Format: Paperback
  • Den Haag Den Haag Den Haag Het Gemeentehuis .

    One thought on “هولندا لا تمطر رطبًا”

    1. عراقيتك قدرك أينما حللت وان جهزت أوراقك للرحيل هربا من صورتك المحشورة بين دفتي جواز/تهمة خضراء مزينة بنسر مرعبهذا بعض الحديث الشيق الشجي الذي خط به الكاتب سيرته في صورة روائية شيقة تولدت الذكريات فرسمت لوحة تراجيدية مؤثرة لقصته التي رست عند مرافئ هولندا أو لنقل لاجئا على عت [...]

    2. رطب هولندا والزمن المفقود - بقلم هدى الشواalqabas/Articlepهدى الشوا يخبرنا علاء الجابر في روايته الجديدة، أن سماء هولندا لا تُمطر رطبا، ومفارقة العنوان دالة تحمل في طياتها خصائص ثيمات الهجرة Transnational Fiction ودلالات عدة لنوعية من الأدب الصاعد، والوطن البديل والمنفى والتعددية الثقافية [...]

    3. لتوثيق الآراء فقط / لن نقوم بالتقييم بناء على طلب المؤلفمقال ببقلم الكاتب المغربي عزيز ريان رواية تتحدث عنا جميعا - جريدة الكويتيةalkuwaitiah/ArticleDetرواية تتحدث عنّا جميعاً عزيز ريان*أصدر الكاتب والمسرحي علاء الجابر أولى نتاجه الروائي بعنوان «هولندا لا تمطر رطبا»، وهي من الحجم الم [...]

    4. قرأتها في خمس ساعات فقط . جذبتني صورة الغلاف والعنوان رائعومنذ السطر الاول لم اتركها من يديرواية ممتعة جدا ومواقفها مؤثرة جدا كانت هناك العديد من المواقف المحزنة والمؤلمة التي جعلتني افكر لو انني كنت مكان الشخصية ماذا افعل الكاتب ذكي في الربط بين كل فصل والاخر رغم اختلافهما [...]

    5. لغة الأشياء / «نوستالجيا» علاء الجابر | باسمة العنزي |«أشكر قدري الذي هيأ لي منذ طفولتي قارب نجاة صغيراً، لا يكتفي بحملي على متنه، بل يجيد لي النهايات لتكون في صالحي، و ان تأخرت في الوصول اليها قليلا»*.رواية علاء الجابر الأولى «هولندا لا تمطر رطبا» لا يمكنك كقارئ أن تبدأ بها ول [...]

    6. كتاب خفيف جداً، اكثر ما أعجبني فيه أن علاء جابر لم يبالغ في حشو المواقف والحكايات باكثر مما تحتمل بل ترك السرد سهل وبسيط.ينقلك الناقد والكاتب المسرحي علاء جابر بين هولندا والنرويج والعراق والكويت ومن قصة الى اخرى ومن موقف مضحك الى موقف ملئ بالعواطف التي تجر دموعك خوفا على طف [...]

    7. تصادف تأخري هذا اليوم في الصيدلية التي أعمل بها مرور الأستاذ علاء الجابر بي لطلب بعض الأدوية شخصية هادئة , مُثقفة , خفيف الظل دون اصطناع لم أكن أعرفه في البداية تجاذبنا أطراف الحديث لدقائق قليلة عن القراءة و القاهرة و عبد الرحمن منيف و عبده خال ثم ذهب إلى سيارته و عاد لي بنسخ [...]

    8. لغته جميله ، تشعر انها تقربك من الكاتب ، بها رائحة الاحياء القديمة لكن لم اشبع منهاكل انسان هو عبارة عن مجموعة ذكريات

    9. قد قرأت رواية هولندا لاتمطر رطباً استمتعت جداً بها وبتلك السطور الشيّقه ومن أبرز الشخصيات المؤثره مليكا ، كارمن ، هند ، نعيم الصومالي ،عمتك نوره وصولاً للملايه كوكا حتى أبو الذبان فلكل منهم كراكتر ولاتستغرب بأني ذكرت أبو الذبان فشخصيته يوجد منها كثر في عالمنا ، هؤلاء الناس [...]

    10. في البداية توقعت الكتاب يتحدث عن هجرته وحياته في هولندا لكني وجدته يحدثني عن ذكرياته بين البصرة والكويت .كلماته عن الدشداشة المخصرة,منطقة شرق,قصص الحب والشوارع جعلتني أشعر أن والدي يحدثني عن ذكرياته .النص سلس وبسيط وذلك لأننا لا نستطيع أن نتحدث عن ذلك الزمن إلا بحنين وبكلمات [...]

    11. هولندا لا تمطر رطبا" الشوارع ليست للأقامة، للعبور فقط والتسكع أحيانا " هكذا أختتم الأديب علاء الجابر رائعته الروائية هولندا لا تمطر رطبا. الرواية التي عايشت أحداثها في أقل من يومين مملؤة بمشاعر دهشة، حزن ، غربة وقليل من الفرح. عنوان النص يختزل الأحداث في مكانيين أساسيين، الأ [...]

    12. قرأتها في يوم واحد. روايه خفيفه على القلب ولكن وانا اقلب صفحاتها في طريقي لانهائها لم اجد لها وقع او تأثير في نفسي. هي روايه مليئه بذكريات ومشاعر رقيقه لحياه انسان في غربه داخليه مع نفسه وغربه محيط خارجي كذلك وتدل على احساس الكاتب المرهف.

    13. شكرا للاقتراحات الجميلة يا عدي . وانتظر منك تخبرني بكيفية الحصول على قائمة الكتب اللي اقترحتها ليوشكرا____حافظت على التعليق السابق وفاء للاخ عدي لانه السبب في وصولي لهذا الكتاب الرائع . الرواية التي أثرت فيني وامنت بان معاناتنا تتشابه . وان الانسان يحمل نفس الهموم مهما تغير ال [...]

    14. أنا شاكرة جداً إلى ذاك القرار الذي اتخذته يوماً بأنني يجب علي أن أستعيد لياقتي المزعومة في القراءة ، فقادتني الأقدار إلى هذا الكتاب ، اتخذته كرفيق في رحلتي القصيرة إلى قريتي و برأسي أفكار عن أنني لن أتجاوز الأربعين صفحة حتى عودتي إلى المنزل ، و لكني تفاجأت بانهائي ضعف الرقم ا [...]

    15. لفرط جمال الرواية ،أرسلت بريدا إلكترونيا حالما انتهيت من قراءتها للكاتب الذي رد علي مشكورارواية جميلة سهله سلسله تعبق بروائح الأيام الماضيه التي لا تبتعد عن جيل التسعينات كثيرا فقد يقرأها مختلف القراء من أجيال مختلفة و يستوعبوها و يشعرون بالقرب منها ،تقترب الرواية من عوال [...]

    16. رواية رائعة بأسلوب مميز وبسيط جداً وممتع, لا تصنف, فلا هي رواية ولا هي سيرة ذاتية. أنتهيت من قرائتها بسرعة وأنوي أعادة قرائتها مرة أخرى.

    17. (الشوارع ليست للاقامة . للعبور فقط والتسكع أحيانا) هذا المقطع من الرواية التي ورطتني بحبهارواية مليئة بهموم الانسان وافراحهكل هؤلاء كانوا يمثلوني في بعض المواقف . ويمثلون بعضهم في مواقف اخرى . مشاعرهم صادقة كأنهم بيننا ودموعهم نلمسها بايدينا . وضحكاتهم نسمعها بأذانناوحين ير [...]

    18. في البداية شعرت بأنها مذكرات عادية كأي شخص يكتب ماذا افطر صباحا وماذا حصل في يومه ولكن مع اقتراب كل صفحة للنهاية ادركت بأنها ليست مجرد ذكرى يريد الكاتب تدوينها وحسب بل حياة روح اهل اماكن صحبة ووطن

    19. كتاب لطيفلم اجده رواية بقدر ماهو مذكرات شخصيةطفنا بها بلدان وأزمانغلبت عليها حكايات الطفولة والحبالتي شغلنا بها بطلها عن جوانب عديدة في حياته كانت تستحق مساحات هنا يتضح للقارىء أنها كانت مغلفة بحكمة عنهزادت من تشويقه لكشف اللثام عنها.

    20. "بعد سنوات من الآن سأعود إلى نفس المكان الذي التفط دهشة طفولتي الأولى المكان الذي ارتعش به قلبي لأول مرة خوفًا حبًا حزنًا "ما أزكاه من عبق يعيدنا إلى روعة الماضي بمسراته وانكساراته بلغة آسرة غير متكلفة.

    21. أسلوب رائع فى سرد الروايةمما يجعلك ترها فى ذهنك تناولت موضوعات مهمة فى حياتنا ومواقف انسانية لشخصية رائعةلك كل الحب د/علاء الجابرتعلمت منك كثير

    22. " هل اصبحت هولنديًا الآن ؟ " بهذه الكلمات يستهل الكاتب روايته التي تناقش الهجرة و ما يعانيه المهاجرون في دول الغربة الكاتب بدأ روايته مباشرة من غير مط في مقدمة أو احداث بقصة البطل اللي بيحكي حكاية هجرته من الكويت لهولندا و وازاي بدا حياته الجديدة هناك و مع الأحداث اللي بتتميز [...]

    23. صدقت هولندا لاتمطر رطباً لكن علي الأقل هي هولندا بلد الزهور لديها بديل عاطر اكثر من كتابك الذي لايسمن ولايغني من جوع، هذه المرة من المرات القليلة النادرة التي تخونني فيها اراء قراء موقع القودريدز واغفل عن قراءة المراجعات التي تحوي تقييمات ضعيفة وهي عادةً اكثر المراجعات الت [...]

    24. ليست رواية بقدر ماهي مغامرات عاشها البطل في هولندا مزجها بذكريات من العراق والكويت والهند وغيرها. أسلوب جذاب لكن الفكرة معدومة

    25. ليست برواية و إنما الاسم الأمثل هى احداث من حياة شخص ، الأحداث ليست مترابطة ففي النهاية لا تجد قصة يمكن سردها ، النجمتان ربما لتقدير جهد الكاتب ليس اكثر .

    26. بالعادة لا أشتري كتاباً من هذا النوع وماشدني هو عنوانه وبدأه الكاتب بكلمة"هولندا"ماإن اسمعها او أقرأها تعيدني الى ذكريات غربتي هناك.وكنت اعتقد ان الكتاب سيروي رواية عن اغتراب شاب عراقي ومعاناته مع الهجرة، فكل شيء في الكتاب يوحي بذلك على الاقل من النظرة الأولى ومن المقدمة ال [...]

    27. لا يمكن أن تكتفي بقراءة واحدة لرواية هولاندا لا تمطر رطبا لان سخاء الكاتب وصدقه يجعلك تتماهي معه فلا تقبل بسهولة فكرة الانتهاء من قراءتها ووضعها جانبا لانك ستشعر حينها وكانك تلقي بفلذة كبدك او تودعه بلا رجعة في حين أنك لازلت تبحث فيه ومعه عن شيء لم تكتشفه بعد ربما مدينة اخرى [...]

    28. من منا يمتلك الشجاعة ليسرد تجربة خاضها هو ولمسناها نحن؟!من منا يدرك من يكون؟! قرأت ليوسا,ساراماغوا,وللكولومبي ماركيز أسرتني تجاربهم وعمق كتاباتهم وعندما تعرفت على "هولندا لا تمطر رطبا" تذكرت السوري سعد الله ونوس حين قال:"مازالنا محكومين بالأمل" أن تكون عراقياً يعني أن تخلف ذك [...]

    29. سيرة ذاتية للكاتب بيتكلم فيها عن طفولته في العراق وسفره لهولندا و مواقف حصلت معاه قي شغله في الكويت كتاب ظريف

    Leave a Reply

    Your email address will not be published. Required fields are marked *