One thought on “سابع أيام الخلق”

  1. عبد الخالق الركابي نسيج وحده في المجال الروائي العراقي فهو مغرم بالتاريخ يسعى لتكوين رواية عربية اسلامية تأريخية بمضمخة بسحر الحكواتي و تتبع السير و دهشة الف ليلة و ليلة.من سيقرأ هذه الرواية وحدها لن يفهمها كونها الرواية الثالثة في سلسلة روائية تبدأ برواية الراووق تليها عن [...]

  2. رواية جميلة جدا برع الكاتب في ادخال قصص مختلفة مما ابعد طابع الملل وزاد اﻻحداث تشويق مع تقدم افصل الرواية كثرة وجود اﻻسماء في البداية تسبب بعض اﻻرباك لكن تقنية السرد وجمال اللغة تستدرج القارئ للتفاعل مع الشخصيات وتجذب ﻻتمام قراءة الرواية

  3. " اعلم ان كمال الوجود وجود النقص فيه . اذ لو لم يكن لكان كمال الوجود ناقصا بعدم النقص فيه "

  4. اجتذبني كثيراً الأسلوب اللغوي السلس في هذه الرواية. وبراعة الكاتب عبد الخالق الركابي في الموازنة بين الواقع الذي تعيشه شخصيات الرواية كـ بدر وشبيب والراوي وأبو بلقيس وورقاء وغيرهم، والواقع الآخر المتخيّل الذي تعود إليه صفحات كتاب "الراووق" الذي يتم البحث عن كل ما يمت له بصل [...]

  5. عدة مرات تتاجل قراءة هذه الروايه. لكنها استحقت كل ساعه قضيتها وانا في عالم الاجداد بحثا عن جزء الراووق المفقود

  6. لم أستمتع بقرأة هذه الرواية رغم تمكن الكاتب فلغته جميلة وسرده رائع لكن التكرار جعلها مملة ربما نستطيع خذف نصفها ، لقد خيب ظني الكاتب رغم أنني قرأت له من قبل وأعجبت به إيما أعجاب وتوقعت أن تكون هذه الرواية أجمل مما قرأت من أعمله ولكن خاب ظني ، فقد أنهيتها بمشقة فمن النادر أن أق [...]

  7. بدري أحكم عليها و أنا بثاني صفحه لسه، لكنها شدتني من العنوان و التصفح السريع قبل لا أشتريها بس بديت أقرأها عرفت انه الكاتب عراقي له مؤلفات قديره، و أخيرا انفتح لي باب أدب العراق و من جد من حيث لا أحتسب ♡

  8. "في البدء كنتِ أنتِ، وكنتُ أنا" اجترّني سعيي نحو نهاية المقدمة إلى نهاية الكتاب.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *